إي-تاسك

مدونة إى تاسك

كيف يفيدك التوظيف عن بعد في تطوير العمل بمؤسستك؟

أصبح التوظيف عن بعد واحداً من أكثر حلول التوظيف المُتعارف عليها خلال السنوات الأخيرة بالعديد من المؤسسات بعدما أثبت نجاح نتائجه سواء بالنسبة للموظفين عن بعد أو الشركات.

فقد أثبت العمل عن بعد قدرته في منح الحرية في اختيار الموظف الأنسب لكل مهمة بحسب طبيعتها، ففي العمل التقليدي يتقيد الموظف بشركة معينة، وكذلك يتقيد صاحب العمل بموظفين محددين ولكن هذا لا يكون الواقع في حالة التوظيف عن بعد، حيث يصبح من الطبيعي تغيير الموظفين كل فترة بحسب طبيعة العمل والمهام من دون التقيد بفترة توظيف محددة ولا بأجر ثابت شهرياً.

نستعرض معكم فيما يلي مجموعة من المميزات التي تعود على مؤسستك بالنفع في حالة اعتماد على التوظيف عن بعد ، وهي:


الاستفادة من الموظف المحترف بغض النظر عن مكانه

يتيح لك التوظيف عن بعد الاستفادة بخبرة أي موظف كفء حتى إن يعمل بمؤسسة أخرى فأنت الآن لن تشترط أن يكون الموظف متفرغ تماماً لعملك وإنما يمكنه القيام بالمهام التي تطلبها منه في وقت آخر غير ساعات عمله الأول ومن أي مكان مناسب له حتى إن كان غرفه نومه، وبذلك يمكنك اختيار أنسب الموظفين للعمل عن بعد دون التوقف عند مكان إقامتهم ولا ظروف عملهم الحالي.


توفير المال المدفوع في الأجهزة والمساحات المكتبية

يعتبر العمل عن بعد من أفضل حلول التوظيف لدى العديد من الشركات لما يوفره لهم من مصاريف إضافية متمثلة في ضرورة شراء أو تأجير مقر كبير، مساحات مكتبة، رواتب مرتفعة لتشمل مصاريف التنقل، فواتير استهلاك المياه والكهرباء، إلخ.


التوظيف عن بعد يعني تقليل معدلات الغياب

من مميزات العمل عن بعد أنه يُقلل بشدة احتمالية غياب الموظف عن عمله، هذا لأنه يكون في المعتاد قادراً على تقسيم وقته والوفاء بالتزاماته لأنه من الأساس ليس موظفاً وليس محكوماً بمواعيد محددة في الحضور والانصراف، لذا عادة ما يتكون ملتزماً بمواعيد تسليمه لمهامه أو حتى في مواعيد تواجده على شبكة الانترنت، مما يقلل من إهدار الوقت ويزيد الإنتاجية.


الاستفادة من المهارات حتى لو كانت تعاني من مشكلة مرضية أو صعوبة التنقل

هناك العديد من المهارات والطاقات التي يمكن استغلالها ولكن ظروفها المرضية تحول دون إمكانية التحاقهم بعمل بالمفهوم العادي، الآن يمكنك استغلال أي من تلك المهارات مهما كانت تعاني من مشكلة مرضية أو صعوبة في التنقل أو حتى في السفر، واستغلال طاقتهم وهم في أماكنهم ولذلك يعتبر من أهم حلول التوظيف التي بدأ الاعتماد عليها.


وجود تقنيات كثيرة لخدمة مشروع التوظيف عن بعد

هناك العديد من التقنيات والتطبيقات التي تساعد في عملية التواصل بين المدير والموظفين تساعدك في ضمان تحقيق إدارة العمل عن بعد بنجاح، وكذلك هناك برامج تتبع مهام الموظفين التي يمكنك الاعتماد على أي منها في مراقبة أداء موظفيك ومدى سرعة إنتاجهم للعمل وتسليمه بل وكذلك تقييمهم واستخراج تقارير عن كل مشروع يقوموا به.


إدارة الاجتماعات بصورة فعّالة

يعتقد البعض أن من عيوب العمل عن بعد عدم التمكن من إجراء اجتماعات فعالة مع الموظفين الذين يلجأون إلى العمل من المنزل ولكن في الحقيقة أحياناً ما يكون العكس هو الصحيح، فمحاولة إجراء اجتماع مع عدة موظفين عن بعد أمر ممكن في حالة وجود شبكة انترنت قوية والاعتماد على برنامج تواصل جيد خاصة إن كان التواصل بالفيديو.

عادة ما يدفع التواصل ببرنامج للشات بالفيديو على التزام الموظفين بالمشاركة في وقت محدد سلفاً وعدم تضييع وقت في مقدمات أو أحاديث جانبية –بعكس ما يحدث في الاجتماعات العادية- وبذلك ينتهي الاجتماع خلال الوقت المحدد له دون تضييع وقت للتحضير لمكان الاجتماع وللوصول له او حتى في الجدالات والمقاطعات المُعتادة.

(0) تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

ضع تعليقا على المقال