إي-تاسك

مدونة إى تاسك

خفايا وأسرار النجاح الوظيفي

"تعلم من الأمس، عش اليوم واجعل لديك الأمل في الغد، الأمر الأكثر أهمية هو ألا تتوقف عن طرح الأسئلة".ألبرت أينشتاين، عالم فيزياء شهير

ماذا يحدث إذن في الحياة الواقعية فعلًا، هل يصل الناس بسهولة إلى أهدافهم؟ وهل يتمكنون من تحقيق رغباتهم، دون وجود عقبات تقابلهم طوال الطريق؟ الحقيقة أن العقبات جزء من الطريق للنجاح، ولكي تتمكن من تجاوزها عليك التعرف عليها، ثم تصميم استراتيجيات لتجاوزها، كما يحدث دائمًا في عالم الأعمال؛ إذ تواجه الشركات الكثير من المشكلات، ويعمل أفراد الفرق المختلفة على تطوير طرق وحلول لتجاوز هذه المشكلات.

دعونا نذهب سويًا في رحلة إلى خفايا النجاح الوظيفي:

1-  حدد هدفك، ولكن كن مرنًا في طريقة الوصول إليه

"الناس التى لديها أهداف تنجح لأنها تعرف إلى أين هى متجهة"
 ايرل نايتنجيل خبير التنمية البشرية.

أولًا وقبل كل شيء، حدد هدفك الوظيفي بحيث يكون لديك بوصلة أثناء تقدمك في حياتك المهنية. بعد ذلك، قارن بعقل متفتح بين المسارات المختلفة التي يمكنك أن تسلكها للوصول لهدفك.

2-   لا تتوقف عن التعلم

"أنا لم أفشل، أنا فقط اكتشفت 10 آلاف طريقة غير ناجحة" توماس أديسون، عالم شهير ومخترع المصباح الكهربي.

تخرجك من الجامعة لا يعني أبدًا توقفك عن التعلم، بل على العكس يعني بداية رحلة جديدة من التعلم، لكن بأساليب وطرق مختلفه عن المرحلة الجامعية، كأن تقرأ كتاب في تخصصك مثلًا.فلا تتوقف عن التعلم، «ستيف جوبز» كان يقول إن ما تفعله في حياتك قد لا يبدو منطقيًا الآن، لكن في لحظة ما في المستقبل ستجد أن النقاط اجتمعت لتشكل طريقًا وهدفًا واضحين، عليك فقط الاستمرار في العمل، وعدم التوقف، حتى ولو لم تكن هناك أهداف واضحة.

3-  ابحث عن فرصة لتترك بصمتك

"إن لم تزد في الحياة شيئًا تكن أنت زائد عليها"  مصطفى صادق الرافعي.

إن المسار الوظيفي طويل الأمد فلا تمضي كل تلك السنوات دون أن تترك بصمتك. وينبغي أن يكون للعمل معنى، ويوفر لك الفرص لإحداث تأثير، أينما كنت في مهنتك، ابحث عن العلاقة بين جهودك الشخصية ونجاح المؤسسة، وسيكون لديك مهنة ممتعة للغاية.

4-   ركز على أفضل الصفات في مدرائك

إذا عملت مع بعض الأشخاص الذين كانوا أقل كفاءة بكثير، عليك التركيز على إيجابيات هؤلاء الأفراد بدلا من سلبياتهم. كل مدير لديه المهارات التي يمكنك أن تتعلم منها، راقب مديرك عن كثب وحدد مميزاته وإمكانياته، وسوف تعطيك وجهة نظر مفيدة حول ما يصلح وما لا يصلح، لكي تصبح قائدًا أفضل.

5-   اِكسر الروتين ولا تخف من التغيير لتتطور


"أكبر خطر هو عدم المخاطرة بأي شيء، في هذا العالم الذي يتغير سريعا إذا أردت ضمان الفشل المحقق فعليك فقط عدم المخاطرة" مارك زوكربيرج، مؤسس موقع فيس بوك.


على الرغم من أن هناك العديد من الفوائد التي يمكنك أن تجنيها إذا ما استمررت في العمل في مؤسسة واحدة، إلا أن التنقل بين الشركات قد يمنحك فرصة كبيرة للتطور، والانتقال من منظمة إلى أخرى يسرع التطور الذاتي ويدفعك للتكيف والنجاح في بيئة مختلفة.

6-   طوَّر علاقاتك الشخصية

العلاقات مفتاح مهم في تحقيق النجاح، ربما إذا امتلكت كل شيء، دون وجود العلاقات الصحيحة، فلن تستطيع الوصول إلى ما تريد، وعلى العكس يمكنك التحايل على قوانين النجاح في كثير من المناطق حول العالم، إذا كنت تمتلك العلاقات الصحيحة في المكان الصحيح، فإذا كانت قائمة هاتفك لا تحتوي عددًا كافيًا من هؤلاء، فربما عليك البدء في البحث عنهم، وإضافتهم.

وصلنا لأول محطة في رحلتنا في البحث عن خفايا النجاح الوظيفي ونأمل أن تكون استمتعت واستفدت وهنا حان دورك لتبدأ في رحلتك الخاصة بك في مسارك الوظيفي.
سنضع حقائبنا هنا لنبدأ في التجهيز لرحلتنا القادمة فلا تفوتك وفي انتظار سماع مغامراتك ونجاحك في مسارك الوظيفي  …..


(1) تعليقات

  • Linx It's good to see someone thiinnkg it through. الثلاثاء 5 ربيع الثاني 1438

ضع تعليقا على المقال